الثلاثاء، 11 يناير، 2011

إلى روح ياسر القاضي تغمده الله بواسع رحمته



نفرُّ من الموت في صحونا

نفرُّ من الموتِ في نومنا

وندخلُ من جهلنا في بروجٍ

لئلا يجينا..

وحين نظنُّ النوى مستقراً

ونشعرُ أنّا ملكنا السفينا

وننثرُ فوق الهضابِ وروداً

على السالكينَ

يباغتنا عازماً مستبداً

فلا نملك المكث في الماكثينا

ويحملنا للتراب ترابٌ

ونسمع في السائرين الأنينَ

فيا ربّ طال الفرارُ فعفواً

ورحماك يا أرحم الراحمينَ

بفضلك أرجو اجتيازَ السراطِ

وأن تشملني في الفائزينَ


أيمن جمال الدين


ليست هناك تعليقات: