الجمعة، 2 يناير، 2009

في انتظار الحب!






..منذُ عامٍ أو يزيدْ

أشرقَ الحبُّ بقلبي

.. مِن جديدْ

وإذا بالشوقِ عُصفورٌ

يناديه المدى..

والفراشاتُ دموعٌ للندى

وتباشير ُضياءٍ خافت ٍ

يملأُ ليلِي

والصدى..

وأحاسيسُ لقاءٍ وفِراقْ

وبقايا من عِناقْ

*****

هل ترى يا قلبُ

حقاً ما ترى

أم ذكرياتْ

وإلام الصمت

يغتال الشدى

*****

قلت يا قلبي سؤال:

في غدِ الشوقِ المحالْ

هل يكون الحب إلا همهمات؛

نظرةٌ من صامتيْن

لهفةٌ من عاشقيْن

نصفُ إحساسٍ بطيفٍ

عابرٍ للخافقيْن..

وسراب خادعٍ

يقطعُ الليلَ بضوءٍ قرمزيّ

وهجيرَ الصيفِ بالشوقِ النديّ

ِ قسوةَ الأمطارِ بالدفءِ الشجيّ

وخريفَ العُمْرِ بالوهمِ الذكِيّ؟

*****

ردَّ صوتٌ طالما رنَّ بعيدا

وشدا في ظلمة الليلِ وحيدَا:

لا يكونُ الوصل في هذي الحياةْ

غيرَ وهمٍ للعطاشى الحائرينْ

فالتباريحُ هي الأصلُ لكل العاشقينْ

والذي يملك إحساسا

ككل الساهرين

مثلَ عُصفورٍ حزينْ

رُبّما غَرَّدَ يوماً

إنما..

صامتٌ في كلُِّ حِينْ
أيمن جمال الدين

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

مبرووووووووووك مدونتك

ولى صديق للشعراء شغوف سألته يوما
عن شعر أيمن جمال الدين
فقال لى :هو شاعر مرهف الحس متمكن من أدواته وهما ميزتان كافيتان لصنع شاعر
من الوزن الثقيل بشرط
اكتمال التجربة الشعورية
وتوفر البطانة الثقافيه..

والحمد لله
" الاولى مكتمله والثانيه متوفره "


ردَّ صوتٌ طالما رنَّ بعيدا
وشدا في ظلمة الليلِ وحيدَا:
لا يكونُ الوصل في هذي الحياةْ
غيرَ وهمٍ للعطاشى الحائرينْ
فالتباريحُ هي الأصلُ لكل العاشقينْ
والذي يملك إحساسا
ككل الساهرين
مثلَ عُصفورٍ حزينْ
رُبّما غَرَّدَ يوماً
إنما..
صامتٌ في كلُِّ حِينْ

حروفك مبدعه متألقه الجمال والاحساس
تعكس ما يعترى النفس فى لحظة معينه

نور الهدى

أيمن جمال الدين يقول...

عندما يجتمع النور والهدى تحلق الروح شفافة رقيقة تحمل للكون الحب والخير والجمال..إذا كانت الحروف مبدعة فال يعرف قيمتها إلا مبدع، والتألق جزء أصيل من أجزاء النور وخصوصا إذا كان نورا وهدى،والإحساس لحظة صدق من جمالها أنها تكشف لنا عن كنوز مخبوءة في نفوس أخرى تعي ما نكتبه وتعرف كيف تقرأ ما نخبئه بين السطور
شكرا لك يا نور الهدى ودعواتي أن يرق فجرك وفجر الصادقين من أكثالك قريبا

شيماء زايد يقول...

اتذكر كيف وضعتني هذه القصيده في حاله انبهار تام
ولكنها وضعتني امام استفهام ملح ، لماذا؟
لماذا يصمت العصفور في كل حين ، رغم ان تغريده زاد لنا يجعل الارواح تسمو فنعظم قدرة الخالق الذي وهبه تلك المنحه ليمتعنا بالجمال
كبف له أن يكون حزينا وصوته الشجي يغزل لنا حياه رائعه

قد يكون الجواب في تغريده القادم
او ربنما نأمل ان يكون تغري بلا انقطاع وبلا حزن

اعتقد اللحمة خلصت بقي يا ابيه ايمن (:

اسماء واحلام فى وجدانى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدى الفاضل هل من الممكن ان استسمحك فى مراسلتى على هذا الايميل
ah_as_am88@yahoo.com
ولك منى جزيل الشكر
احمد

غير معرف يقول...

تعليقي هذه المرة ليس فقط على هذه القصيدة وروعتها، بل لأنه قد تيسر لي أن أسمعها بصوته، ولكم أسعد كثيرا كلما سمعت قصائد الأستاذ أيمن منه شخصياً، فحقاً لها طعم آخر لم يتذوقه إلا من سمعه، وليتني يوماً أسمعه وهو يلقي أشعاره وغيرها بصوته لتزدان بهاء وروعة..
عساه قريباً بإذن الله..
كل التحية لشاعرنا المحبوب

أمير سعيد

غير معرف يقول...

القصيدة جميلة جدا يا خالو.انا حبتها كتير